واشنطن تستنكر استهداف الامارات بالصواريخ من قبل الحوثيين

الكاتب 2017-12-11

واشنطن تستنكر استهداف الامارات بالصواريخ من قبل الحوثيين

قال بيان للبيت الأبيض، نُشر على موقعه الإلكتروني: إنّ "واشنطن تستنكر الهجمات الصاروخية المتهوّرة من جانب الحوثيين ضد السعودية والإمارات".

يشار أن أبوظبي نفت رسميا إطلاق الحوثيين لأي صاروخ، ما دفع للتساؤل عن سبب إدانة واشنطن لأمر لم يقع.

وكان الرئيس ترامب قد أبدى سعادته عندما تمكن نظام باتريوت الأمريكي الذي تحوزه السعودية قد أسقط صاروخا حوثيا في نوفمبر استهدف الرياض، ليتأكد فيما بعد أن نظام باتريوت فشل في اعتراض صاروخ الحوثيين رغم إطلاق النظام 5 صواريخ لاعتراض الصاروخ الحوثي البالستي.

كما أدانت الولايات المتحدة قتل الرئيس اليمني المخلوع، علي عبد الله صالح، علي يد مليشيا الحوثي، في العاصمة صنعاء، الأسبوع الماضي.

واستنكرت واشنطن "القمع الوحشي" الذي يمارسه الحوثيون في اليمن ضد معارضيهم السياسيين بالعاصمة صنعاء.

وأضاف البيان أن أمريكا "تحمّل الحرس الثوري الإيراني وشركاءه (لم يحدد هويتهم) مسؤولية تسليح وتوجيه وتمكين العمليات العنيفة للحوثيين".

واعتبر أن "ممارسات إيران تُسرّع من دورة العنف والمعاناة الإنسانية في اليمن، كما تعرقل عمليات تدفّق المساعدات الإنسانية، إضافة إلى إعاقة جهود التوصل إلى حلٍّ سياسي".

وحثّت واشنطن، في بيانها، التحالف العربي بقيادة السعودية على تسهيل التدفّق الحرّ للمساعدات الإنسانية والسلع التجارية الهامة، ومن ضمن ذلك الوقود، من خلال جميع الموانئ اليمنية، واستئناف الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء.

كما طالبت مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران بـ "توزيع الغذاء والدواء والوقود في المناطق الخاضعة لسيطرتهم عوضاً عن استخدامها لإدامة الحملات العسكرية ضد الشعب اليمني".

وأعربت الولايات المتحدة عن "بالغ" قلقها إزاء تصاعد أعمال العنف في اليمن خلال الفترة الأخيرة، واستمرار الأوضاع الإنسانية المتردّية، بحسب المصدر ذاته.

وشددت على ضرورة "الوقف الفوري للأعمال العدائية، وإنعاش المحادثات السياسية، لإنهاء معاناة الشعب اليمني، عبر المفاوضات السياسية التي تتفق مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

 

وقال بيان البيت الأبيض: إنّ "نجاح المفاوضات السياسية ضروري لضمان ازدهار اليمن وتعافيها من التأثيرات الضارة للمليشيات المدعومة من إيران، والتي تعمل خارج إطار الدولة".

وشهدت الأيام الماضية بصنعاء معارك عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات صالح، اشتدّت السبت الماضي؛ عقب دعوة صالح الشعب اليمني للانتفاضة ضد مسلحي الحوثيين.

وانتهت المواجهات، الاثنين الماضي، حين أعلن الحوثيون مقتل صالح وعدد من أفراد أسرته وقيادات حزبه، في صنعاء.

ويشهد اليمن حرباً منذ نحو عامين ونصف؛ بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي، وخلّفت الحرب أوضاعاً إنسانية صعبة

الكاتب 2017-12-11