بيان حقوقي حول محاكمة موزة العبدولي بعد أشهر من الاخفاء القسري

الكاتب 2016-04-12

بيان حقوقي حول محاكمة موزة العبدولي بعد أشهر  من الاخفاء القسري

أصدر المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان بياناً خاصاً حول محاكمة موزة العبدولي (18 عاماً) مطالبا بإطلاق سراحها فوراً والاعتراف بمكان وجود شقيقتها أمينة وشقيقيها مصعب ووليد .

وأشار البيان  إلى أن موزة محمد العبدولي (18 سنة) قد مثلت أمام المحكمة الاتحادية العليا بالإمارات بتهمة إنشاء وإدارة موقع الكترونى على شبكة الأنترنت. وفقا للاتهامات المقدمة ضدها من قبل نيابة أمن الدولة، نشرت موزة على موقعها على الأنترنت "معلومات كاذبة، قد تسبب الضرر لسمعة دولة الإمارات العربية المتحدة ومؤسساتها". وبالإضافة إلى ذلك ووفقا لورقة الادعاء تتهم موزة بأنها " كتبت رسائل مسيئة وتشهيرية لدولة الإمارات، وقادتها ومؤسساتها السياسية والرسمية ". علاوة على ذلك اتهمت موزة بنشر معلومات على تويتر قد "تسبب ضررا لجهاز أمن الدولة الإماراتي".

هذا وقد أجابت موزه على أحد أسئلة القاضي، قائلة أنها قد كتبت هذه المعلومات عن غير قصد ودون نية إهانة أي شخص، أو مؤسسة أو كيان حكومي. وطلب محامي الدفاع، حمدان الزيودي، من المحكمة تأجيل الجلسة للاطلاع ودراسة ملفات التحقيق. وأجلت الجلسة إلى 2 مايو 2016.

الجدير بالذكر أن موزة محمد العبدولي، وشقيقتها، أمينة محمد العبدولي (33 سنة) وشقيقيها، مصعب محمد العبدولي (25 سنة) اعتقلوا يوم الخميس 19 نوفمبر 2015 من قبل جهاز أمن الدولة الإماراتي وأخذوا إلى جهة مجهولة ثم التحق بهم شقيقهم الأكبر وليد محمد العبدولي الذي تم القبض عليه لاحقا يوم 29 نوفمبر.

قبل الاختفاء القسري لموزة، تم اقتحام منزلها، في إمارة الفجيرة على الساعة الحادية عشر ليلا، من قبل أفراد بملابس مدنية وتم تفتيشه، وبعد ذلك، لم يعرف أحد لها مصيرا ولا مكانا.  وفقا للمعلومات المتوفرة، لم يصدر أي أمر اعتقال لموزه أو أفراد أسرتها. وقد قالت موزه إنها لم تكن على علم بالتهم الموجهة لها أثناء عملية الاعتقال، لأنها لم ترتكب أي تجاوز أو جريمة. ولكن يفترض أن هذا الاعتقال جاء بسبب تغريدة نشرتها موزه في ذكرى والدها الذي توفي في سوريا في عام 2013.

إن المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان يطالب السلطات الإماراتية بإطلاق سراح موزة محمد العبدولي فورا والاعتراف بمكان وجود شقيقتها وشقيقيها. ويدعو المركز بشكل عاجل دولة الإمارات إلى الوفاء بجميع التزاماتها الدولية و:

  1. الإفراج الفوري وغير المشروط عن موزة محمد العبدولي وأفراد أسرتها المحجوزين.
  2. الكشف عن مصير ومكان وسبب اعتقال موزة محمد العبدولي والسماح بسرعة بالكشف عن موقع ومصير شقيقتها وشقيقيها.
  3. الامتناع عن استخدام الاختفاء القسري لمعاقبة أفراد اسر المعارضين والنشطاء والإصلاحيين، وتعويض ضحايا الاختفاء.
  4. فتح تحقيقات مستقلة ومحايدة حول جميع حالات الاختفاء القسري في دولة الإمارات العربية المتحدة وتقديم المسؤولين عنها للمحاكمة العادلة.
  5. الالتزام بدستورها الذي ينص في المادة 26 على أن "الحرية الشخصية مكفولة لجميع المواطنين. ولا يجوز القبض على أحد أو تفتيشه أو حجزه أو حبسه إلا وفق أحكام القانون ".
  6. المصادقة على الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، وقبول اختصاص اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري.
  7. التصديق على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
  8. احترام جميع الالتزامات التي قطعتها أثناء المراجعة الدورية الشاملة لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في عام 2013.
الكاتب 2016-04-12